(ح14) أحمد الدربي: شعبية الكارتون نكهة خاصة لقضايا المجتمع الإماراتي

على الرغم من درجة الحرارة المرتفعة التي سيطرت على الأجواء، فإن الفنان أحمد الدربي اختار توزيع العصائر والألبان على البائعين في سوق السمك والخضار بالتعاون مع شركة "الروابي للألبان" التي أحضرت كميات كبيرة من المشروبات الباردة من منتجاتها، ليبدأ التجول في أنحاء السوق مردداً بصوت عالٍ "رمضان كريم" ليرد عليه العمال "الله أكرم"، وقد حرص الدربي على المرور على معظم الأكشاك لتحية البائعين وإعطائهم المشروبات، ورافقه في التوزيع يوسف فكري المشرف على سوق السمك، الذي بدوره استمتع كثيراً بهذه التجربة التي رسمت البهجة على وجوه البائعين في السوق.

يعود الدربي بالزمن إلى الوراء ويتذكر كيفية ترشيحه لدور "بومهير" قائلاً: كانوا يبحثون عن شخصية تتحدث بطريقة بدوية، وحينما جلست مع المخرج وأعطاني سيناريو "بومهير" أخبرني بأنني الشخصية التي يبحث عنها، لأتقمص الدور على مدار سنوات طويلة، ويحقق ولله الحمد القبول عند الجمهور، فهذا العام حينما لم يرَ المشاهد شخصية "بو مهير" في الحلقات الأولى تساءلوا عنها وطمأنتهم أنها سوف تظهر فيما بعد، وبومهير في المسلسل هو الرجل البدوي الطيب الذي يحبه الجميع، لكنه انفعالي وعصبي في حالة اكتشافه أخطاء أصدقائه. ويشير الدربي إلى أنه سعيد بالنجاح الذي حققه مسلسل "شعبية الكارتون" ففي كل عام تحمل رسالة اجتماعية مرتبطة بالزمان والمكان، كلها مواعظ وعبر، وتتطرق إلى القضايا الآنية التي يعيشها الشباب في المجتمع الإماراتي، فهو باختصار كما يصفه مرآة لجميع القضايا التي تحدث في الإمارات بشكل كوميدي قريب للقلب.

Happiness Meter Icon