(ح16) نادين الراسي: ليس يتيماً من له وطن مثل الإمارات

كيف يمكن أن تكون يتيماً وأنت تعيش على أرض الإمارات؟ سؤال وجهته الفنانة نادين الراسي إلى خلود وعيسى اللذين فقدا والدهما قبل سنوات، لتؤكد لهما أن الأب الحقيقي هو الوطن الذي نعيش تحت ظله في استقرار وأمان، الوطن هم الشيوخ العظماء لهذا البلد، الذي جعلوا منه جنة على الأرض، وتتتنهد نادين وفي قلبها غصة قائلة: هناك الكثير ممن لديهم أب وأم ولكنهم يعيشون بين جدران الألم، في بلاد لم تعد تهتم بحمايتهم، فقد يصابون بقذيفة وهم يلعبون لتضيع ابتسامتهم البريئة بين حطام الدمار، الوطن باختصار هو الأب والأم والسند والعائلة.

المائدة الرمضانية

بهذه الكلمات التي تحمل معاني عميقة، استقبلت الراسي الأطفال في المطعم الإماراتي "ماما تاني" لتكون هي الأخرى بمثابة أم ثانية لهم خلال اليوم الذي تخلله الكثير من الضحك والعفوية واللعب. اجتمع الثلاثي حول المائدة الرمضانية يتناولون مشروب التمر الهندي، وبعض من الأكلات الإماراتية الشهية، التي استمتعت الراسي بتذوقها كثيراً، وبالتحديد خبز الخمير، وكانت تهتم بإطعام الأولاد، وسؤالهم عن دراستهم، فخلود في الصف السابع، أما عيسى ففي الصف الرابع، في البداية كان الخجل واضحا عليهما، ولكن الراسي اقتربت منهما بسرعة، إلى درجة أنهما لم يكونا يرغبان في المغادرة وتركها في نهاية اليوم. تحدثت معهما الراسي عن أولادها الثلاثة وعلاقتها القوية بهم، كذلك عن طبيعة عملها وما يتطلبه التمثيل من مجهود وساعات تصوير طويلة، وحاولت أن تجعلهم أكثر قرباً منها، فلعبت وعادت معهم طفلة صغيرة، لتقدم لهم في نهاية اليوم بعض الهدايا المقدمة لهم من مطعم "ماما تاني" ويلتقطوا معاً صوراً تذكارية.

Happiness Meter Icon