من المسؤول عن التنمر: المدرسة أم الأسرة أم التكنولوجيا؟

التنمر شكل من أشكال السلوك العدواني، ويكون إما لفظياً أو جسدياً ويوجّه من طالب لآخر سواء من الذكور أو الإناث، وعلى الرغم من أنها ظاهرة عالمية إلا أنها لم تصل في الإمارات "حدّ الظاهرة" نظراً إلى أن كافة الإدارات المدرسية الإماراتية تحتاط وتعالج سلوكيات الطلبة وتقوّم الخاطئ منها.

"شوف البيان" بحث في أسباب الظاهرة ومن المتسبب فيها، المدرسة أم الأسرة أم التكنولوجيا؟ البعض يلقي باللوم على الأسرة كتدليل الأطفال وعدم تعويدهم على مراعاة مشاعر الآخرين في البيت. وأحياناً من المدرسة نتيجة تعرض بعض الطلبة للإيذاء يومياً. وآخرون يرجعون الظاهرة إلى مشاهدة ألعاب العنف على الإنترنت.

شاهد الفيديو وشاركنا رأيك فيمن يتحمل ظاهرة التنمر وما هي أفضل الطرق لمعالجتها.