منال المنصوري طبيبة تفيض إنسانية على قطط الشوارع

كانت تحلم بأن تصبح طبيبة بيطرية لتعالج أحب المخلوقات إليها وهي القطط، ولكن تشاء الأقدار أن تكون طبيبة بشرية ومتطوعة في مجال مساعدة إنقاذ الحيوانات. إنها الطبيبة الإماراتية منال المنصوري.

بدايتها كانت مع القط "ياني" الذي تعرض للتعذيب على يد صاحبه، وسُكب الزيت المغلي فوق رأسه، وهو لم يكمل شهره الرابع، وقتها أخبرها الطبيب هي ومن معها من المتطوعين بإعطائه إبرة الرحمة/ ليتخلص من  آلامه الشديدة، ولكنها رفضت لأنها تؤمن بأنه لا شيء مستحيل، فهي لا تيأس من علاج أي حيوان، وبالفعل أُجرى له العديد من العمليات وشفي في نهاية الأمر، ليعيش "ياني" بسعادة في منزلها رفقه بعض من القطط الذي جهزت لهم المنصوري مكاناً للاعتناء بهم أشبه بفندق صغير فيه حديقة يلعبون بين ظلالها، وتتابع حالاتهم بكل حب رعاية، لتكون صوتاً لجميع الحيوانات التي تتعرض للاضطهاد أو التعذيب تعمل على إنقاذهم، وتدافع عنهم مهما كلفها الأمر.

طباعة Email