"شباب الأهلي دبي".. 180 دقيقة تغيّر حياة 40 يتيماً

لا يوجد أجمل من أن ترى ابتسامة طفل نابعة من قلبه، ولكن حينما يكون ذلك الطفل يتيماً تكون الفرحة أكبر، لأنك استطعت أن تهدي له لحظات السعادة؛ هذا ما قام به «نادي شباب أهلي دبي»، من خلال تنظيم فعالية استمرت 3 ساعات، لـ 40 يتيماً من المنتسبين للنادي، وبعض المشاركين، فكانت الأجواء حماسية إلى حد كبير، ففور انطلاق صفارة الحكم بدأت المباراة بين الأطفال وأعضاء النادي، وتم تسجيل عدد كبير من أهداف الضحك والتعاون التي كانت تسود الأجواء، حيث كانت هناك العديد من الفقرات التي تنتظر الأطفال لقضاء وقت لا ينسى.

يؤكد محمد إبراهيم عضو فريق بالخدمة المجتمعية بالنادي أنهم يحاولون تقديم مبادرات إنسانية طوال العام، فالعمل التطوعي يعزز القيم، ويُعوِّد الأبناء على أخذ الجانب الإنساني بعين الاعتبار في كل أعمالهم وقراراتهم، كما أنه يكون الدافع إلى الإبداع والإخلاص في العمل وإسعاد الآخرين، وقد خصص إبراهيم نصيباً وافراً من الفعاليات التعليمية المتنوعة التي تروقهم وترضي شغفهم وتربطهم بتاريخ الأجداد، من خلال باقة من الأسئلة التي تركز على الجانب التراثي الوطني، تعطي للأولاد رسائل في حب الوطن بطريقة ممتعة. وقد حضر الفعالية موسى عباس، مدير الأكاديمية لكرة القدم، وكل من الفنان الإماراتي عبدالله بوعابد، والفنان عبدالله الجفالي، ومجموعة من المدربين والعاملين بالنادي، ونخبة من المتطوعين المنتسبين لقسم الخدمة المجتمعية، ليصنعوا أجواء من البهجة يهدونها للأطفال.

طباعة Email