تعلمت لغة الإشارة لتضيء مع ابنتها نورا دروب "كلماتي"

بدور الرقباني.. 8 سنوات في حقول أطفال الصم تزرع بذور الأمل

بعدما عرفت أن ابنتها الصغيرة، البالغة من العمر 9 أشهر، تعاني الصمم الكلي، حينما تم تشخيص حالتها في أميركا، شعرت الأم بدور الرقباني بمدى المسؤولية التي تقع على عاتقها، وأخبرها الأطباء أن رحلة العلاج ستكون طويلة، وأهم شيء سيكون بالنسبة لابنتها نورا هو التعليم. وقفت لبرهه من الوقت تتأمل ابنتها وتفكر كيف أنها لن تستطيع سماعها، وهو تنادي عليها "ماما"، كيف ستتمكن نورا من التواصل مع ذلك العالم الكبير، وتندمج مع غيرها من الأطفال، وقتها بدأت في التفكير في إيجاد مكان يحوي ابنتها ويقدم لها العلاج بصورة سلمية كونها فاقدة السمع وليست فاقدة البصيرة.

بعد الكثير من البحث قررت الرقباني افتتاح مركز "كلماتي" في 10 أكتوبر 2010، كان عمر نورا يناهز السنتين، ليصبح أول مركز خدمة مجتمعية يقدم خدمات علاجية في مجال النطق باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية ولغة الإشارة والعلاج الوظيفي والسلوكي.