خواطر رمضانية.. الطفل يبلغ في نهار رمضان

يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، في خواطره الرمضانية:

شو حِكمْ طفلٍ بلَغْ تالي الصِّيامْ

وعنْ يحلّ العِيد باقي بَسْ يوُمْ

هلْ يعيدْ الّلي تَقَضَّنْ بالتِّمامْ

أو لآخرْ يومْ من شَهره لا يصومْ؟

والفروضْ الواجبةْ والالتزامْ

بأيْ وقتٍ أو يسوّي الِّلي يرومْ؟

وحول هذه الأبيات يقول الدكتور عارف الشيخ: يشير الشاعر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هنا إلى جانب فقهي مهمّ آخر من جوانب يوم الصائم، فيتساءل قائلاً:

ما حكم طفل بلغ في الثاني من رمضان؟

ما حكم طفل بلغ وقد بقي من شهر الصوم يوم واحد؟

متى يجب على الطفل الالتزام بالفروض في أوقاتها؟

قلنا في مكان آخر من هذا الكتاب، بأن الصيام يجب باتفاق العلماء، على المسلم العاقل البالغ الصحيح المقيم، ويجب أن تكون المرأة طاهرة من الحيض والنفاس.

ويعني هذا أنه لا صيام على كافر ولا مجنون ولا صبي لأنهم غير مخاطبين بالصيام، ولا مريض ولا مسافر ولا حائض ولا نفساء ولا شيخ كبير ولا حامل ولا مرضع، لأنهم من أصحاب الاعذار الذين خفف الله عنهم بعض التكاليف، وقد بينا حكم كل منهما في موضعه.

فبعض هؤلاء لا صيام عليهم مطلقاً، وبعضهم يجب عليه الفطر والقضاء، وبعضهم يرخص لهم الفطر وعليهم القضاء، وبعضهم يرخص لهم الفطر وعليهم الفدية، وبعضهم عليه القضاء والكفارة.. وهكذا.