خواطر رمضانية.. صوم يوم الشك - شوف البيان

خواطر رمضانية.. صوم يوم الشك

يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، في خواطره الرمضانية:

خبِّرونا بالصيامْ إلِّي مِحَرِّمْ

مانِعِنِّه الدِّينْ والشَّرع الحنيفْ

ولّي يصومَهْ مخطئْ ولازمْ يَجرَّمْ

لأن خالَفْ منهجْ الهدي الشِّريفْ

فَ أوَّلٍ وَفْ آخرٍ وقتٍ مَعلَّمْ

دامهْ هلالهْ ما بيْن الناس شِيفْ

قسم الفقهاء الصيام إلى واجب وتطوع ومكروه وحرام، فالواجب مثل صوم رمضان لأنه ركن من أركان الإسلام، فمتى ثبت رؤية هلال رمضان بشروطها وجب صومه.

ومن الصيام الواجب علينا أيضاً، صيام النذر وصيام الكفارات التي هي مثل: كفارة الجماع في نهار رمضان، كفارة القتل، كفارة الظهار، كفارة اليمين.

وصوم التطوع ويسمى بالمندوب أيضاً هو ما يتقرب به إلى الله وليس بفرض، كصوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصوم الإثنين والخميس، وصوم يوم عرفه لغير الحاج، وصوم التاسوعاء والعاشوراء من المحرم أو العاشوراء وحده، وصيام الأشهر الحرم: ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب وستة أيام من شوال.

والمالكية يقسمون التطوع إلى ثلاثة أنواع: سنة ومستحب ونافلة.