الحلقة الجديدة من سلسلة #دروب_الإمارات

ح2: مصفوت.. نقوش الحضارات وخير المزارع

في الحلقة الثانية من "دروب الإمارات"، السلسلة الاستقصائية للأمكنة والعادات والتقاليد والموروثات الشعبية للدولة، تشاهدون فريق «البيان» وهو يسلك دروب الجبال وممرات الوديان، بحثاً عن عبقرية المكان وكنوزه المكنونة، وعن الذهب الكامن في الإنسان قبل أن تطغى عليه شروط المدنية وتهيمن.

وتكتشفون خلال عرض الفيديو وجهاً آخر عن إمارات الحضارة، حيث دلت الحفريات الأركيولوجية على آثار تثبت وجود حضارة قبل 2000 عام قبل الميلاد في قرية مصفوت، ومن بين الآثار عملات معدنية وأوانٍ فخارية وجدتها فريق منقبين بإشراف لجنة من المجلس الوطني.

كما تكشف الحلقة عن حصون وأبراج مراقبة استخدمها محاربون أشاوس دافعوا عن كرامة هذه الأرض وإنسانها إبان فترة الاستعمار البرتغالي ولاحقاً البريطاني.

ويلتقي فريق "البيان" علي محمد الكعبي، الباحث في تاريخ وأنساب قبيلة بني كعب، التي تستوطن الأرض والجبال هناك، هي وقبيلة البدواوي منذ فجر التاريخ. ويلقي الضوء على تاريخ هذه القرية العريق، ويكشف الكثير من الأسرار لهذه المنطقة الأثرية التي لا تزال تحتفظ بقيمتها التاريخية.

ويعدد الكعبي خلال الفيديو الحيوانات التي سكنت جبال مصفوت من غزلان وظباء وضباع ونمور، إضافة إلى الصقور والطيور والنحل.

وتأخذنا المشاهد إلى مزيرع المجاورة، حيث البساتين الخضراء على امتداد البصر ومياه سد مزيرع على وادي غلفا، الذي أنشئ منذ 10 سنوات من جانب وزارة البيئة الاتحادية للمحافظة وزيادة حصيلة المياه الجوفية.

ويلتقي الفريق بالشاعر محمد خليفة الكعبي الذي يخبرهم عن فخره واعتزازه بعلاقته القديمة مع صحيفة «البيان» التي كان لها دور في نشر أعماله الشعرية في صفحاتها حتى نالت الذيوع لاحقاً، فللشاعر قصائد طوال في التشبب والغزل والفخر، ولعل أشهر ما انتشر من شعره بين الناس في عقد الثمانينات قصيدته «أنت الأمل» التي تغنى بها الفنان خليفة عبد الله، ومن أبياتها: إنت الأمل وانت حياتي.. وانت عيوني اللي بها أشوفْ. وانت عن أمراضي شفاتي.. وانت طبيبي الخاص موصوفْ.