كريستوف: الوسطية والتقاليـد العربية أثمرتا التسامح في الإمارات

لم تكن التقاليد والعادات الإماراتية خلال شهر رمضان المبارك غريبة على الفرنسي كريستوف نيكيز، الرئيس التنفيذي لدى «أحمد صديقي وأولاده»، الموزع الأبرز لأرقى الساعات السويسرية في المنطقة، فهو من مواليد باريس 1966، وقضى معظم طفولته في المملكة العربية السعودية مع عائلته، وخلال 8 سنوات هناك، تعلم الكثير وفهم جوهر الموروث الإسلامي، من خلال الأصدقاء العرب والمواطنين الذين حرصوا على أن يدرك بقلبه وعقله أن الدين معاملة، ويقول عن تجربته باختصار إن «الشرق الأوسط علمني أن الدين معاملة والأخلاق هي الجوهر»، ويثني على مبدأ التسامح في دولة الإمارات ويقول عنه إن «الوسطية الدينية والتقاليد العربية الأصيلة هما منبع التسامح في الإمارات».

طباعة Email