«الشقيقتان دابو» بريطانيتان تعدان نفسيهما جزءاً من مجتمع تسوده الألفة والمحبة

طوال 35 عاماً لم تشعر الأختان كاميلا ولوسي دابو أنهن يعشن بعيداً عن وطنهن الغائب إنجلترا، فهما في دبي لم يشعرا بالغربة قط؛ تلك المدينة التي قدمت لهن الارتقاء المهني والاجتماعي، فالإمارات بالنسبة لهن ذكريات الماضي وطموح المستقبل وسط دائرة من الأهل والأصدقاء من مختلف الجنسيات، تسير في منحنى مغلق بالأمان في زاوية مقدارها 360 درجة تذوب عشقاً وتقديراً لمدنها وشوارعها، منفتحة بحكايات الصبا والشباب، وذكريات الأمومة والعائلة المعتقة بالألفة والمحبة لهذا الوطن.

 

طباعة Email