أول قنصل للكونغو من أصل صيني

ستانلي: الحظ ابتسم لي في دبـــي بعد خسارة ثروتي

غادر الصيني مانجوه ستانلي بلده بعد أن أدى الخدمة العسكرية إلى جمهورية الكونغو الأفريقية سعياً وراء معدن النحاس، تخالطه أحلام الثراء والطموح لتأسيس تجارة رابحة لبيع وشراء هذا المعدن، ولكنه فقد ثروته بسب الهبوط الحاد الذي ألم بالبورصة في ذلك الوقت، فقرر البدء من الصفر، ولكن هذا المرة من دبي، التي ساعدته على النهوض مجدداً كأحد أبرز رجال الأعمال الصينيين إلى جانب منصبة الدبلوماسي كأول قنصل عام لجمهورية الكونغو في الدولة!

معادن كاتانغا

يقول ستانلي: بعمر 19 غادرت الصين بحثاً عن فرصة عمل مربحة خارج القطر، وفي ذلك الوقت عام 2001 اشتهرت كاتانغا إحدى محافظات جمهورية الكونغو الديمقراطية وتحديداً كاتانغا، الجزء الشرقي من المحافظة بأنها منطقة تعدين غنية، التي تزود الدولة بالكوبالت والنحاس، والقصدير، والراديوم، واليورانيوم والماس..

لذلك انخرطت في الأعمال في هذه المنطقة، وتعلمت الفرنسية خلال فترة وجيزة وأثناء تنقلي لبيع النحاس بين البلدان الأفريقية الأخرى تعلمت أيضاً اللغة السواحلية وهي لغة كينيا وتنزانيا الرسمية.

طباعة Email