(ح14) رزوان كاسيم: التسامح في الإمارات توازن حضاري

اعتاد رزوان كاسيم بانتظام ارتياد مطعم «لا كانتين دو فوبور» الواقع في أحد أفخم الشوارع الباريسية، 105 شارع فوبور، وفي هذه الأثناء تشكلت صداقة بينه وبين مالِكَيْه بيير بيراجان وهيلينا بارابوشي. وفي الأعوام اللاحقة، أصبح رزوان ومالكي المطعم شركاء أعمال منذ أكثر من 9 سنوات، والتي أثمرت نقل التجربة الباريسية في المطاعم الراقية إلى قلب دبي النابض بالأعمال وروح الريادة.

يقول كاسيم: إن تنوع سكان الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص يخلق فرصاً أكبر للأعمال ويفتح آفاقاً واسعة أمام المستثمرين، فالمجتمع الإماراتي تجربة نموذجية للثقافة الشعبية العالمية بنكهة الحضارات وانطلاقاً من هذه الفلسفة الذكية تم تقديم الدعم لنا كمستثمرين.

يرى كاسيم أن المجتمع في الإمارات استطاع تحقيق التوازن الثقافي والانفتاح الحضاري، وإثراء التجربة بما يتناسق مع الأسس الراسخة التي قامت عليها الدولة، ولا تزال تسير عليها إلى اليوم، لافتاً إلى أنه ليس من السهل ولا الهيّن وجود هذا الكم من الجنسيات والثقافات في مكان واحد، والأصعب تحقيق التناغم والانسجام بينها، وترسيخ مبدأ التعايش وتعزيز التسامح بين كافة أفراد الشعوب الأخرى.

طباعة Email