(ح17) أنيس حرب: رمضان يرفع منسوب التسامح بين الناس

الابتكار قلب الأعمال النابض والمعرفة عقلها المدبر في مواجهة تحديات من خلال استثمار التكنولوجيا الحديثة للإنتاج نوعية خدمات أفضل بقدرات تنافسية عالمية تعكس تطور المجتمعات المعاصرة وبيئاتها التي تنشد الاستدامة، وعلى الرغم أن مشروع «ديليفيرو» قد يبدو ببسيط في فحواه القائم على توصيل طلبات المطاعم، ولكن الحقيقة المدهشة أنها منصة تكنولوجية متطورة تتوزع فيما عملياتها على 84 مدينة في 12 دولة. ضمت 9000 مطعم جديد إلى قائمة شركائها وأتاحت فرص العمل أمام 6500 عامل توصيل طلبات، واليوم يقود البريطاني أنيس حرب اسطول ديليفيرو عبر شوارع الإمارات في 32 دقيقة فقط.

يؤكد أنيس حرب، مدير عام شركة «ديليفيرو» في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي أن مبادرة «مسرعات دبي المستقبل»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أحد أكثر الوسائل عملية لتحويل النماذج التكنولوجية إلى حلول واقعية وشركات تجارية، وذلك من خلال تحديد التحديات القطاعية على مستوى المدينة، وتوجيه جميع جهود البحث والتطوير باتجاه إيجاد حلول ممكنة التطبيق، مما يعطي الشركات الناشئة فرصة حقيقية لتنمية أعمالها.

ويرى حرب أنه خلال شهر رمضان يرتفع منسوب ثقافة التعايش بين الناس - الأفراد والجماعات- إلى أقصاه، السبب أن النفس البشرية تكون أقرب إلى الله، أقرب إلى الحق، أقرب إلى التسامح، أقرب إلى العيش بسلام، أقرب إلى حفظ الحقوق المتبادل بين الناس، لذلك في هذا الشهر تزدهر ثقافة التعايش بين الجميع إلى أقصى درجة، وينتشر التراحم والتقارب بين الجميع ولا شك أن ثورة المعلومات الحديثة والتي تمثلت في استخدام ملايين الناس لشبكة الإنترنت، جعلت العالم أشبه بالقرية الصغيرة، وسهَّلت التواصل والتعارف بين البشر من شتى الجنسيات والأديان، واختصرت المسافات والسنين بدقائق معدودة، وسهولة الاستزادة بالمعلومة بضغطة زر واحدة. ولعل كل هذا يزيد إيجابا أكثر من سهولة التفاهم والتعايش السلمي بين الاتجاهات المختلفة والمتعارضة.