(ح 19) سيد جاسينثو: الجوجيتسو تستعيد أمجادها في دار زايد

ارتبط بجذورها البرازيلية وعشق ثورتها التي تضج بالنشاط والذكاء، فهي لا يهمها ضخامة حجمه أو العكس، ولكنها تحرص على تسديد ضرباتها الناعمة لكل من يتحداها. «الجوجيتسو» أسطورة الفنون القتالية منحت المدرب البرازيلي سيد جاسينثو، السلام والانتماء لموطن التسامح داخل صالات آيبيك أرينا في مدينة زايد الرياضية، حيث تبنى الأمجاد ويفتخر الأبطال أنهم صقور الإمارات وجيلها الصاعد في رياضة المحاربين.

يقول سيد إن «الجوجيتسو» إحدى الرياضات سريعة التطور وذلك لأسلوبها الفعال في الدفاع عن النفس والذي يعزز مفهوم مقدرة الشخص الضعيف صغير الحجم الدفاع عن نفسه بنجاح ضد شخص أكبر حجماً وقوة باستخدام التقنية المناسبة والفعالة والأكثر وضوحاً لطرح الطرف الثاني أرضاً وتطبيق تقنية تقييد العضلات والخنق لهزيمته. يشار لهذه الرياضة على أنها «الرياضة القتالية الناعمة» لأنه يمكن للجميع ممارستها بصرف النظر عن العمر والقوة، كما يمكن ممارسة هذه الرياضة في مسابقات رياضة الاشتباك بالأيادي مع أو دون استخدام الزي، ومسابقات الفنون القتالية المختلطة أو حتى عند الدفاع عن النفس.

ويؤكد سيد: حظيت رياضة الجوجيتسو باهتمام منقطع النظير من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وكان الاهتمام نابعاً من رؤية سموه في صقل الشخصية فكرياً، إلى جانب الفوائد الصحية والبدنية.

طباعة Email