(ح 23) مازداك رافاتي: المشاريع التطوعية رؤى إماراتية لاستشراف المستقبل

الحراك الثقافي التفاعلي، هو مؤشر السعادة والارتقاء في المجتمع الإماراتي بالأهداف والطموحات، فسعيا وراء التجارب المثالية التي تثري حياة الموطنين والمقيمين يتطلعون للاستشراف المستقبل، تجمعهم المحبة والامتنان، والرؤى المحفزة على الإبداع في إطار المسؤولية المجتمعية، التي هي روح المدينة النابضة بالخير للجميع، الألماني مازداك رافاتي وزوجته ساريا عامري، انضموا إلى سواعد العطاء، وساهموا في العديد من المشاريع التطوعية في العديد من بلدان العالم، انطلاقاً من الإمارات، موطن الخير.

وفي السياق، تقول ساريا عامري انتقلت لدبي عام 2006، حيث تابعت دراستي في الجامعة الأميركية بدبي في مجال التصميم الداخلي، وأثناء دراستي، انضممت إلى نادي «إيه آي إيه» للمساعدات الدولية التابع للجامعة الأميركية في دبي بالعديد من المشاريع، أبرزها حصص تعليم اللغة الإنجليزية للموظفين من ذوي الدخل المتدني، وهو مشروع لا يزال قائماً لليوم، ومعترف به من منظمة الأمم المتحدة، كما أنني عضوة فعالة بمؤسسة «سوروبتيمست إنترناشونال»، التي تمتلك أكثر من 3,000 نادٍ، تقع في أكثر من 135 دولة وإقليم، وتعمل معاً في سبيل تعليم وتمكين وتوفير الفرص للنساء والفتيات. وتتمتع بعضوية المركز العام الاستشاري في المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة، بالإضافة إلى روابط رسمية مع العديد من أجهزة الأمم المتحدة، وأجهزة أخرى متخصصة ذات الصلة. إلى جانب شبكة من ممثلين دائمين في جميع مراكز الأمم المتحدة الرئيسة.

طباعة Email