إيزابيل تاب: الحياة في دبي تجربة مثيرة للحواس

من أرخبيل مالطا المدينة التي بناها النبلاء من أجل النبلاء، كما قال عنها الأديب الأسكتلندي السير والتر سكوت، جاءت البريطانية إيزابيل تاب، المديرة والمؤسسة لشركة ALL DETAILS MIDDLE EAST  للعلاقات العامة، لتستقر في دبي منذ عام 2000 لتأسيس قسم العلاقات العامة في مجموعة جميرا؛ نظراً لخبرتها العالمية في مجال السفر والفنادق، حيث تنقلت بين العديد من العواصم السياحية بدءاً من وطنها الأم مالطا مروراً بالمملكة المتحدة وسويسرا وغيرهما الكثير.

تجد البريطانية إيزابيل تاب في شهر رمضان معاني الروحانية والنقاء والعمق حيث تطهر الروح من الضجيج الحاصل حولنا في عالم اليوم، على أمل الخروج من التجربة وقد عثرت على القليل من السلام الداخلي والروحانية.

تقول: "أقدر للمغفور له الشيخ زايد طريقة تفكيره وجمعه الناس من مختلف الجنسيات للعمل في الإمارات. وأجد ذلك مذهلاً بأن نتمكن جميعاً من العيش والعمل معاً من مختلف الجنسيات والثقافات والديانات يعملون بتناغم وينتجون. حتى أن الشركة لدي تضم فريقاً متعدد الجنسيات يتحدث لغات مختلفة وذات خلفيات ثقافية متباينة.".