ماركوس ميلان: الإمارات ثقل اقتصادي يحتضن الأعمال الناشئة

ينصب اهتمام الألماني ماركوس ميلان، المدير العام لشركة "يوروكونسالت" نحو المساهمة في تكوين المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الإمارات باعتبارها حاضنة أساسية لنموها وتحولها إلى ثقل اقتصادي ينطلق من أراضيها، نظراً لما لديها من أهمية استثمارية وتنموية ناتجة عن تكلفة إنشائها المنخفضة وانتشارها الجغرافي الواسع وقدرتها على استيعاب وتشغيل نسبة مهمة من اليد العاملة، والمساهمة في رفع معدلات النمو الاقتصادي والاجتماعي

يقول: "أتيت للمرة الأولى إلى دبي في العام 1997، وأمضيت ثلاثة أشهر في استكشاف الإمارات السبع، ثم عدت في العام 2000 كمستشار لشركة "سيمنز" في مدينة دبي للإنترنت، مما أوحى لي بعدد من المشاريع، وكان الأمر حماسياً للغاية لأنها كانت مرحلة ريادية. دخلت فيما بعد في مجال خدمات تكوين الشركات وساهمت في تأسيس ما يزيد عن 600 شركة في دبي والإمارات الشمالية".

أما بالنسبة لعام زايد فيقول: "أود بالطبع استقدام المزيد من المستثمرين الألمان إلى البلاد. أنا شخصياً من بافاريا التي تجمعها علاقات تقليدية جيدة مع الإمارات وهم يحبون بافاريا ويقومون بزيارة ميونيخ في الصيف. وأعتقد أن هناك إمكانية كبيرة لعدم الاكتفاء بالعلاقات الثقافية المتبادلة بين البلدين، بل زيادة حجم استثمار الشركات التكنولوجية الألمانية في دبي".

تعرف ميلان للمرة الأولى على رمضان في العام 2000 في شهر ديسمبر، يوضح: "كان الأمر أسهل من شهري يونيو ويوليو، حيث الأيام أطول. وكانت فترة مذهلة لأن الأمر كان جديداً بالنسبة لي ومختلف عن عادات الصيام في الديانات الأخرى. أحبب مشاعر السلام والنورانية المنبثقة من الشهر الفضيل. أحب شهر رمضان حتى لو صادف توقيته في الصيف علماً أن غالبية المغتربين يعودون إلى أوروبا أو إلى بلدهم الأم حيث الأجواء أقل حراً".

طباعة Email