الحلقة الأولى من سلسلة #الطريق_إلى_حتا

نحل حتا يحول حياة مواطن إلى عسل

"هل تعرف موسم السمر؟ وماذا عن موسم السدر؟"، يوجه مانع الكعبي سؤاله بابتسامة تظهر من خلف القناع الواقي من قرصات النحل. الحماسة تملأ المكان، والموجودون جميعاً ارتدوا بذات بيضاء تغطيهم من أعلى رأسهم الى أخمص القدمين، بما فيهم طاقم تصوير "البيان TV". مغامرة تستحق بالطبع العناء، خاصةً إذا كانت بين جبال رائعة بالقرب من مياه رقراقة.. "مرحباً بكم في حتا.. أرض العسل"، يقول الكعبي.

دعم متواصل
قبل شهور، لم يكن هذا الشاب من أبناء المنطقة، يظن أن مشروعه الصغير الذي أطلق عليه اسم "عسل حتا" وتلقى عنه دعماً من مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، سيعود عليه بهذا النفع "الأرباح التي أجنيها من تربية النحل واستخراج العسل تتجاوز 250 بالمائة.. بدأت بـ 10 خلايا منذ 9 سنوات، والآن يضم مشروعي 3000 خلية"!

 

خطة تنموية
يعيد الكعبي هذا النجاح إلى الدعم الكبير الذي حظي به الشباب تحديداً، ضمن الخطة التنموية الشاملة الخاصة بمنطقة حتا، والتي أعلن عنها أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، في نوفمبر الماضي. "لقد وجدت فرصة رائعة لتحقيق حلم قديم ظل يراودني، فأنا أحب العسل من طفولتي، وإنتاجه مرتبط بهوية حتا وتاريخها منذ زمن بعيد".

25 عارضاً
وبالفعل، يبدو هذا الارتباط واضحاً، إذ تحتفي حتا بدءاً من اليوم بهذا الإرث من خلال "مهرجان حتا للعسل" الذي يفتتحه اليوم مدير عام بلدية دبي، المهندس حسين ناصر لوتاه، وهو الأول من نوعه على مستوى دولة الإمارات، ويُعقد في قرية حتّا التراثية لمدة أربعة أيام، بمشاركة 25 عارضاً من داخل الدولة وخارجها.
"الاستثمار في حتا غيّر حياتنا، وأنصح الشباب بالقدوم إلى هذه المنطقة الواعدة"، يقول مانع بينما يحاول أن يطرد النحلات التي تكاثرت على الشمع المغلف بالعسل لكي تلتقط كاميرا "البيان TV" لقطة واضحة.

مواسم الشهد
"العسل في مدينة حتا له موسمان في العام؛ موسم السمر وموسم السدر، الذي يبدأ من شهر 4 إلى شهر 6 سنوياً"، يقول، موضحاً أن السمر نبتة شوكية تنتج أفضل أنواع العسل في العالم، وتمتاز هذه الأعسال بأنها طبيعية وعضوية ولا يوجد فيها أي تدخل صناعي، مؤكداً أن عسل حتا استفاد من الطبيعة الخلابة والأرض الخصبة والمياه العذبة التي تتوافر في المدينة طيلة العام، وتسهم في زيادة المعادن وتركيبة العسل وجودته من الناحية الغذائية.

منافس عالمي
"العسل الإماراتي الذي لا يستطيع منافسة جودته أي نوع آخر من العسل المستورد"، يقول من دون أن يتمكن من التخلص من النحلات.
المهمة انتهت؟ يسأل أحدهم طاقم التصوير. "إنها البداية فقط، هذه حلقة أولى من السلسلة، ونحن مستمرون على الطريق إلى حتا"!