(ح5) سفراء العطاء .. بسمة أمل على وجوه الناس

يكثف عدداً من فريق سفراء العطاء التطوعية التابع لقسم الخدمة المجتمعية لنادي الشباب العربي على مدار العام باقة من البرامج والأنشطة والفعاليات الإنسانية الخيرية، التي تعزز ثقافة التطوع والمسؤولية الاجتماعية، وبث روح العطاء بين الجميع، خاصة خلال شهر رمضان الكريم الذي يعد فرصة سانحة للانطلاق في رحاب العطاء وإسعاد الآخرين.

 قصص وتجارب إنسانية أثرت في حياة المتطوعين الذي أصبح التطوع فصلاً مهماً لا ينفصل عن حياتهم اليومية، ولفت محمد إبراهيم، قائد مجموعة سفراء العطاء التطوعية، لأهمية التطوع كسلوك إنساني، وعلاج روحاني يحقق الرضا النفسي لكل متطوع، أو فرد يساهم في رسم ابتسامة أمل على وجوه المسنين، وزرع الفرح في قلوب الأيتام، والمرضى فهم جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع.