(ح 16) عادل بن راكان.. شاب إماراتي تفرّغ للأعمال التطوعية

في كل مرة يشارك فيها الشاب الإماراتي عادل بن راكان، بعمل تطوعي يزداد حبه للعطاء دون مقابل، إلى أن أصبح التطوع كل حياته، فكل ما يهمه هو رسم الابتسامة على وجوه كبار السن والأيتام وأصحاب الهمم وغيرهم من فئات المجتمع التي تحتاج الرعاية، ما دعاه منذ عام 2009 إلى الانضمام لأكثر من برنامج وجهة حكومية تدعم التطوع وأعمال الخير، منها برنامج وليف التطوعي الذي يعمل على رعاية وتحسين حياة كبار السن، قصص إنسانية كثيرة جمعت عادل بن راكان مع كبار السن الذين يعيشون بمفردهم  مقدما وقته وجهده الكامل لرعايتهم ومتابعة حالات المسنين، هي تجارب عديدة أكسبته المعرفة والخبرة في عالم التطوع.