(ح5) إبراهيم جمعة والشياب.. أهازيج شعبية تعيد الشباب

لم يكن يوماً عادياً حين زار الملحن الإماراتي إبراهيم جمعة ملتقى الأسرة والتقى كبار السن؛ فقد تبادل معهم أهازيج شعبية من التراث الإماراتي الجميل، فأعاد إليهم روح الشباب التي لا تزال تسكن كل واحد فيهم.

استقبل الشياب إبراهيم جمعة بحفاوة كبيرة، فجلسوا معاً وغنوا برفقته أجمل الأغاني القديمة، وكان محمد الشحي، أو "مطرب الملتقى" كما يطلقون عليه، يمسك بالميكروفون ليقدم وصلة من الأغنيات وسط تصفيق الشياب، أما عبيد بخيت الذي يبلغ من العمر 75 عاماً والذي يحفظ الأهازيج الشعبية، فردّد هو الآخر الكثير منها، فهو في أيام شبابه كان واحداً من فرقة دبي للفنون الشعبية، فجاء التناغم بينهما واضحاً في ترديد مختلف الأهازيج.

كشفت الزيارة عن مواهب فريدة يتمتع بها كبار السن منها الغناء والرسم، حيث عرض أحدهم لوحة معبر عن دبي الحديثة، فيما أدى بعضهم غناء جماعياً بصحبة المايسترو، إبراهيم جمعة. ويعرض الفيديو جانياً من هذه الزيارة التي أعادت الشباب لـ"شياب" ملتقى الأسرة.