(ح 25) إسماعيل راشد يزرع النباتات والأمل مع شباب "إنيبل"

نسمع عن قدراتهم التي تتحدى المستحيل، نرى العديد منهم على منصات التتويج، فتجدهم يحصلون على الجوائز في شتى المجالات، ولكن تجربة الاقتراب من "أصحاب الهمم" على أرض الواقع لها مذاق مختلف، فقد عاش إسماعيل راشد، اللاعب السابق والمحلل الكروي بقناة دبي الرياضية، يوماً برفقة شباب مؤسسة "إنيبل" في حي دبي للتصميم، والذين لا يكتفون فقط بزرع النباتات وإنما يعملون على ترويج المنتجات وتحقيق المبيعات، وذلك من أجل تمكينهم من إنشاء مشروعاتهم الخاصة بهم، ومن ثم تحقيق الاستدامة المالية، ليكونوا أعضاء منتجين في مجتمعهم.

تأمل راشد ما يقوم الشباب به، ليطلب منهم أن يكون جزءاً من الفريق ويساعدهم على زراعة النباتات الصغيرة، فجلس بجوار شاب يدعى عبد الله يملك الكثير من الحماسة والاجتهاد، وجعله يشارك في خطوات زراعة النبتة الصغيرة، فاختار وعاءً مناسباً ووضع به التراب بكمية متوسطة، وقام بإدخال النبتة في وسط الوعاء، ونثر التراب حول جانبيه ورطبه بالمياه، ووضع بعض الأحجار حول النبتة على سبيل الزينة، ليضع لمساته النهائية، ويقوم بوضع شعار مؤسسة "إنيبل". يقول راشد: الأمر لم يستغرق وقتاً طويلاً ولكني بالفعل تعلمت شيئاً جديداً، وقد أبهرني التزام عبدالله بالقواعد، وحرصه على تعليمي وشرحه لي مختلف الخطوات بهدوء، فالمستفيد الحقيقي هو أنا وليس أصحاب الهمم، لأنني اكتشفت أشياء جديدة لم أكن أعرفها، لذلك حرصت على شكره وإظهار امتناني لما فعله معي.