نمر.. طفل عراقي ضاعت أحلامه بين المخيمات

يحلم الطفل نمر رباح الحسين أن يغادر مخيم الهول في شمال سوريا إلى غير رجعة، ويترك عمله المجهد والشاق في توصيل البضائع إلى الخيم، إلا أن أحلام نمر ليست ممكنة التحقق، خصوصاً أن مدينته صلاح الدين ليست مستعدة لاستقباله وعائلته الآن بسبب ما حل بها من دمار.

يعمل نمر منذ الصباح الباكر في توصيل طلبات الخيم، إذ ينقل البضائع عبر عربة صغيرة ابتكرها لتكون مصدر رزقه الوحيد، ورغم صعوبة هذا العمل، إلا أن نمر يرى فيه مصدر رزق يساعده وأهله على الحياة. أما والده رباح فليس لديه من خيارات إلا أن يشد من أزر ابنه ليعليه وعائلته، حتى يتعافى العراق وتعود العائلة إلى بيتها الركام.

شاهد على "شوف البيان" مأساة الطفل العراقي نمر في مخيم الهول.

طباعة Email