ألغام الموت تفتك بشباب اليمن والإمارات تعيد الأمل

ياسر ياسين شاب في مقتبل العمر كان واحداً من ضحايا مشروع الموت الإيراني المتمثل في آلاف الألغام التي لا تتوقف مليشيا الحوثي الإرهابية عن زراعتها في كل مكان تمتد إليه يدها الشيطانية.

انفجر لغم مضاد للدبابات بسيارة ياسر بينما كان عائداً إلى مدينة المخا بعد تحريرها، والتي كانت قد هجرته منها مليشيا الحوثي الإيرانية. أسعف إلى أحد مستشفيات عدن، لكن حالته الصحية ساءت مما تطلب نقله للخارج، حيث تكفل الهلال الأحمر الإماراتي بتكاليف تسفيره وعلاجه في الهند، بالإضافة إلى كامل نفقاته حتى عاد إلى أرض الوطن بصحة جيدة وأمل جديد في الحياة.

شاهد على "شوف البيان" التفاصيل الكاملة لقصة ياسر.