#حكايات_لكبار_المواطنين

"صائد الجوائز" زكريا العصار 70 سنة

أحياناً يصفونني بصياد الجوائز، وأنا أقول إن المعرفة هي الجائزة الكبرى، وهي بوسعها أن تأتي على الإنسان بفوائد معنوية وعينية أيضاً. أنا خطاط. منذ أن كنت في السابعة من عمري، وحين كانت أصابع أقراني تتشبث بالكرة أو الألعاب كانت أصابعي تتحرك بمهارة تارةً بخط النسخ وتارةً بخط الرقع. كل ما أحتاج إليه هو ورقة وقلم. فقط. كي أحلق إلى عوالم الفن والخيال والانسيابية.

شاهدوا قصة زكريا العصار كاملة هنا