#حكايات_لكبار_المواطنين

"سائق الحكايات" عبد الله راشد 73 سنة

"لو كان العمر تسجله الكاميرات لكانت اللقطة على هذا النحو: أنا وراء المقود. هو ثابت لا يتغير. انطباعاتي كما هي لكن ملامحي تتبدل. ترتسم خطوط على جبهتي. تختفي بعض معالم النضارة. تصبح نظرة عيني ربما أكثر استدارة. ينوس الوهج. يتسرب الشيب الأبيض إلى مفرقي الجبين. يتساقط شعر. المقود ثابت. مرت عشر سنوات. عشرون. ثلاثون. أربعون. الطرقات تتبدل. أنا بذات الصبر والجلد. أحرك عجلات مركبتي لكي تجتاز المسافات كما تجتاز السنين مضمار العمر. أنا صبور على أوجاع أسفل الظهر ومفاصل الرجلين واليدين. أنا.. سائق!

شاهدوا قصة عبد الله راشد، سائق أجرة، كاملة على "شوف البيان".

شاهدوا قصة عبد الله حسن كاملةً هنا

طباعة Email