#كلمة_في_حب_الاتحاد (1)

لبنى القاسمي وأحمد بالهول وحميد القطامي: اليوم الوطني عرس الانتماء والولاء

الاحتفال في القلوب والنفوس هو الأسمى قبل أن يكون في ترديد الأهازيج، وحمل الأعلام والمشاركة في المسيرات، وتزيين الشوارع والطرقات والمنازل، اليوم الوطني الـ45 لدولة الإمارات العربية المتحدة، هو يوم الفخر، والاعتزاز، والانتماء لهذه الأرض الطيبة المعطاءة؛ يوم يجدد فيه أبناء الوطن الفرحة الكبرى والمساهمة الحثيثة في بناء الوطن للحفاظ على ركب التقدم والتطور.

في هذا اليوم  تختلط الأحاسيس في قلوبهم ما بين الغبطة والفخر ورد الجميل، توحدت مناصبهم في رسالات الوطن؛ هم القادة والوزراء والمسؤولون والمديرون؛ كل منهم سطر كلمات عن حب الوطن، بمشاعرهم الجياشة والصادقة بهذه المناسبة الغالية على القلوب، ولأن الإخلاص للوطن ليس بالأقوال فقط، بل بالأفعال الحقيقية لنهضة وبناء الوطن، يؤكدون على المضي قدماً في رفع علم دولة الإمارات عالياً خفاقاً متوهجاً في سماء الإنجازات.

#كلمة_في_حب_الاتحاد، سلسلة مقاطع فيديو خاصة بالاحتفاء باليوم الوطني الـ45، عبر خلالها شخصيات إماراتية بارزة؛ وزراء، ومديرون، ومسؤولون حكوميون، عن أثر هذه المناسبة في نفوسهم، وما تمثله لهم من قيم الانتماء للوطن وقادته.

"فطمنا على حب الوطن"؛ هكذا عبرت معالي لبنى القاسمي، وزيرة دولة للتسامح، عن حبها للإمارات؛ فيما أكد معالي أحمد بالهول، عضو مجلس الوزراء وزير دولة لشؤون التعليم العالي أن اليوم الوطني يوم العطاء والتسامح.. يوم الفخر والإنجازات، ويشاركهما المشاعر النبيلة لليوم الوطني، معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي مؤكداً أن اليوم الوطني علامة فارقة في تاريخ المنطقة.

عندما يكون الوطن هو جزء من كيان الأفراد بماضيه وحاضره ومستقبله وأحلامه وطموحاته، يصبح هو أغلى ما في الوجود، وأثمن الأشياء التي يعتز بها، فهو موطن الآباء والأجداد، ومستقبل الأبناء والأحفاد، على أرض تنادي بالقيم والتسامح والإنسانية بين كل العروق والأديان والثقافات.

 

طباعة Email