عمل خاص مقدم من صحيفة "البيان"

قصيدة "هذا وعدنا" شعر وإلقاء الشاعر علي المهيري

الإمارات؛ وطن يسكن في كل من وطأ هذه الأرض الطيبة، فهي ليست ككل الأوطان، لها في رقابنا وعود؛ نحن أبناؤها، الذين تربينا على ترابها الطاهر، وتحت راية قادتها الأبرار، نأتمر بأمرهم، ونسير على خطاهم

معاني الوفاء والولاء يترجمها الشاعر علي المهيري في قصيدته الرائعة "هذا وعدنا" والتي يقول فيها:

أغـلى وطـــن خـــذ من دمانا عهــــدنا

واحنا تحت رايتــــك حراس وجنــــود

نحمــــي ثرى أرضــــك وهذا وعـــدنا

دونك تروح أرواح ورجـــالك أســـود

 

إن هَـلْ غيـــث العــــز تبــــرق بلــــدنا

والخيـر غيثــــه للإمـارات مرصـــــود

انســــالم اللـي من بسلــــمه قصــــدنا

واللـي يعـــادينا غديــــنا له رعــــــود

 

انطيـــــع رب الكـــون لي له سجــــدنا

بعـده ولي الأمـر له عنــــدنا عهـــــود

نجـــل المؤســس لي باسمه صعــــدنا

طاعة خليــفه حـــق برقـاب لحشــــود

 

يا شعـــبنا هالــدار تحــــمل سعــــــدنا

أرض الكرامة والوفـا أرض لجــــدود

يا أغلي وطن تسكن في داخـل جسدنا

واحنا تحت أمرك وفي طوعـك جــنود