عمل خاص مقدم من صحيفة "البيان"

قصيدة «شعاع المجد» شعر وإلقاء خميس الكتبي

يعبّر الشاعر الإماراتي، خميس الكتبي، في رائعته "شعاع المجد" عن مشاعر الولاء والانتماء لقيادة دولة الإمارات الرشيدة في أبيات قليلة، لكنها تختزل معاني فخر كبيرة. فهنا في الإمارات تسطر "ملحمة المجد" بعزم وإرادة أبنائها الذين يؤدون واجبهم الوطني والإنساني بكل إخلاص، من أجل إحقاق الحق وإزهاق الباطل. 

أبو خالد يطول اللي يقوله

أسد دوله وتشهد له فعوله

 

يشوش الراس لا مني طريته

وعنقودي الشعر طاب محصوله

 

نعم والنعم هذا ولد زايد

عرفنا منه وش معنى البطولة

 

يروم اللي تعايز عنه غيره

ولا تكبر على كتفه حموله

 

يوقف للصعايب لين تصبح

مثل ما نشرب الماي بسهوله

 

وفي وإخلاص مع طيب وتواضع

وكفه سيل ما هوب مقلوله

 

نعم وأكبر دليل الله يحبه

زرع فقلوب خلق الله قبوله

 

كفوفه ما تصافح غير وافي

ومن يدين الردى يده مغسولة

 

إلا ياطير هاجوسي تعلا

وخذ لك في سما الإبداع جولة

 

تغنى بالتلاحم وافتخر به

مدام انا نعيش أجمل فصوله

 

صنعنا ملحمة عزٍ بلحمه

مخوتنا مدارس للرجولة

 

جميعاً حن حيود فطود شامخ

تكون مننا عرضه وطوله

 

شعاع المجد من مشرق ضيانا

ونجم المعتدي قرب أفوله

 

بنينا عز دوله من وفانا

وصرنا للفخر والمجد دوله

 

نحن لو ما غدينا قلب واحد

معادينا بتجرفنا سيوله

Happiness Meter Icon