عدسة "شوف البيان" تحلق في.. "مدينة الملائكة"

اسمها مستمد من الإسبانية وتعني: "مدينة الملائكة". وربما يشعر الزائر إلى لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأميركية بلحظات من "التحليق" تخاطب حواسه كاملة وتجعله راغباً أن يطول الزمن، وهو يتلقى نسائم المحيط قرب شاطئ "سانتا مونيكا". هناك سحر لا يقل عن أجواء المنتجعات، وإن كان في وسط المدينة، التي، ربما، لا تحظى بشهرة نيويورك، لكن فيها الكثير من الأسرار التي يجهلها السواح.

وبين أجمل منظر للمدينة من علو الطابق السادس والعشرين لفندق "ريتز كارلتون" الفاخر، وبين المطعم الصغير الذي يقدم وجبات الهوت دوغ على الطريقة الكلاسيكية، وقد جمع بين زواره كل شرائح المجتمع بدءاً من نجمة سينما مثل مارلين مونرو، وصولاً إلى سائقي شاحنات منتصف الليل.. بين هذا وذاك، بوسعك أن تحظى بأمتع أمسيات الجاز في مطاعم من حقبة الستينيات وربما العشرينيات، إضافةً إلى رحلات بحرية لا تخلو من الالتقاء بأسود البحر، من دون أن ننسى طريق النجوم الشهير.

في وسط المدينة الذي يغلب عليه طابع الثراء، وتحديداً في الأحياء الحديثة حيث مركز المال والأعمال، يشمخ فندق الريتز كارلتون الذي يتوسط ساحة واسعة تضم مطاعم عدة وأماكن للترفيه وعيش تجارب تفاعلية مع شركات التكنولوجيا الضخمة.

ويضم الفندق 123 غرفة وجناحاً وحوض سباحة على الطابق 26 يواجه الإطلالات الجبلية الشهيرة لهوليود. كما بالإمكان التنقل بسهولة منه إلى كل نقاط المواصلات مثل خطوط القطارات وخدمات التوصيل الاجتماعي مثل "أوبر" و"ليفت". ويقدم الفندق خدمة فريدة وهي نقل مجاني للمقيمين فيه، تحديداً في طابق رجال الأعمال التنفيذي، إلى أماكن على مسافات قريبة في وسط المدينة.

وتجعل 9290 متراً مربعاً من مساحة صالات الاجتماعات وطابق خاص بالتنفيذيين، الفندق خياراً مفضلاً لدى رجال الاعمال، لكنه أيضاً بات خياراً رئيسياً للسواح الراغبين بأن يختبروا أجواء راقية وأنيقة في وسط المدينة بعيداً عن الأماكن السياحية التقليدية المكتظة.

ويتمتع طاقم الفندق بمعرفة فريدة بخرائط المدينة واتجاهاتها وبوسعهم أن يمضوا من النزلاء وقتاً طويلاً من أجل التأكد انه حال الخروج من الفندق سيحظون بتجربة رائعة.

عدسة "شوف البيان" جالت في لوس أنجلوس وعادت بهذا الفيديو الشيق الذي يدمج أجواء الفخامة مع الانتعاش الصيفي!

طباعة Email